الثلاثاء، 17 نوفمبر 2015

ابرزالمعالم فى معبد دندره

تقع دندره على الضفه الغربيه لنهر النيل على بعد حوالى 5كم الى الشمال الغربى لمدينه قنا وعرفت فى النصوص المصريه القديمه باسم (تانترت) اى الالهه اشاره الى الالهه حتحور ربه المعبد ثم اصبحت فى اليونانيه تنتريس وفى العربيه دندره وكانت عاصمه الاقليم السادس من اقاليم مصر العليا
ورد ذكر دندره فى الاساطير المصريه القديمه على اعتبار انها كانت مسرحا لاحدى المعارك التى دارت بين حورس اله ادفو (زوج حتحور الهه دندره ) وبين ست اله الشر والذى قتل اوزيريس والد حورس وتضم منطقه دندره المعبد الرئيسى الذى كرس للالهه حتحور ومعها زوجها حور بحدتى وابنهما حور احى ثم هناك السور المشيد من الطوب اللبن ومعبدين للولاده الالهيه (ماميزى)
 بدئ بتشييد الاول منهما ابتداء من عهد الملك نخت نبف (نختنبو) الاول وساهم بنائه عدد من ملوك البطالمه اما الثانى فقد شيد فى عهد الامبراطور اغسطس هذا بالاضافه الى منشاه تحولت الى كنيسه ومصحه للاستشفاء ومعبد للالهه ايزيس والبحيره المقدسه ومقياس للنيل اما المعبد الرئيسى فهو ايه فى العماره ومثالا فريدا فى الفنون وكتابا شاملا للفكرالمصرى هذا بالاضافه الى انه من احسن المعابد المصريه حفظا ويعرف هذا المعبد ايضا باسم معبد حتحور ويبلغ طوله 86مترا وعرضه 43مترا وتشير بعض النصوص الى ان الاصول الاولى لهذا المعبد ترجع للدوله القديمه وانه كان هناك معبد شيد فى عهد الملك خوفو (الاسره4)واخر فى عهد الملك ببى الاول (الاسره6) وهناك اشارات وادله على ان بعض ملوك الدوله الحديثه قد ساهموا فى بناء هذا المعبد من بينهم تحتمس الثالث وتحتمس الرابع ورمسيس الثانى ورمسيس الثالث 
اما المعبد الحالى فقد شيد فى عهد اواخر ملوك البطالمه ابتداء من عهد بطليموس السابع ثم الثامن والعاشر والحادى عشر وهناك منظر منقوش على الجدار الجنوبى للمعبد من الخارج يمثل الملكه كليوباترا السابعه وابنها قيصرون يتعبدان لثالوث المعبد ولغيرهم من الالهة والمعروف ان هذا هو المنظر الوحيد المعروف للملكه كليوباترا على اى من المعابد المصريه فى العصريين اليونانى والرومانى وهناك اضافه من عهد اغسطس وتبيريوس وكاليجولا وكلوديوس ونيرون. اما البوابه الموجوده فى السور المحيط بالمعبد فترجع لعهد كل من دوميتان ونيرفا وتراجان 
                                     
يجئ تخطيط المعبد بوجه عام على شاكله تخطيط المعبد المصرى فى الدوله الحديثه ومماثله لتخطيط المعابد التى انشئت فى العصريين اليونانى والرومانى ويحيط به سور ضخم من الطوب اللبن يتجه من الشمال الى الجنوب طوله 290م وعرضه 280م ويضم السور بوابه دوميتان التى اشرنا اليها والتى تمثل المدخل الى عناصر المعبد يليه البهو الكبير الذى يحمل سقفه24عمودا بتيجان على هيئه راس الالهة حتحور فى الوجوه الاربع وتربط بين اعمده الواجهة جدران نصفيه تقريبا تعرف بالستائر الحجريه ومن اهم المناظر المسجله على جدران هذا البهو تلك الممثله فى السقف وهى مناظر فلكيه تمثل الالهة نوت على شكل انثى وقد سجل على جسدها السماء وما فيها من كواكب وابراج وتزخر الجدران بالعديد من المناظر التعبديه التى تجمع بين الملوك والاباطره وبين الالهة كما تزخر سطوح الاعمده بالعديد من المناظر الدينيه ويلى البهو الكبير صاله الاحتفالات التى تمثل البدايه الفعليه للمعبد اذ نقشت على جوانب مدخل الصاله الاسماء المختلفه للالهه حتحوروكذلك اسماء الالهه المشاركه معها والمقاصير الخاصه بها ويحمل سقف الصاله سته اعمده وتفتح عليها ست مقاصير ثلاثه فى كل جانب تعرف احداها باسم بيت الفضه والتى كانت مخصصه لحفظ ادوات الطقوس الثمينه المصنوعه من الذهب والفضه والاحجار الكريمه

اما الحجره المقابله لها من الناحيه اليسرى فتعرف باسم حجره المعمل والتى نقشت على جدرانها العديد من العقاقير والوصفات الطبيه اما الحجرات الاخرى فكانت مخصصه لانواع القرابين المختلفه وتضم جدران هذه الصاله تسجيلا كاملا لخطوات تاسيس المعبد الى ان يقدم للربه حتحور وتلى صاله الاحتفالات صاله القرابين والتى كانت تتضمن موائد عليها القرابين للالهه المصوره على جدران هذه الصاله والى اليمين واليسار من هذه الصاله يوجد درجان يؤديان الى سطح المعبد حيث المقاصير الاوزيريه التى حوت جدرانها اجمل مناظر تمثل موت وبعث اوزيريس والتى كانت تجرى فيه الاحتفالات الخاصه بتخليد ذكرى بعث اوزيريس ويلى صاله القرابين ما يعرف بالدهليز وهى صاله تسبق قدس الاقداس والتى يخرج منه باب يؤدى الى حجره التطهير والتى كانت تلعب دورا فى احتفالات عيد راس العام الجديد وهو العيد الذى يعرض فيه تمثال لحتحور والالهه الاخرى تحت اشعه الشمس حيث يتم طقس الاتحاد مع قرص الشمس فى اول يوم من ايام العام الجديد 
اما قدس الاقداس فيقع على محور المعبد وهو اكثر الاماكن قدسيه ولم يكن يسمح الا للملك اوالكاهن الاكبر بدخول هذا المكان ويوجد حول قدس الاقداس ممر مرتفع نسبيا عن مستوى ارضيه المعبد يحوى على جانبيه احدى عشر حجره تسمى الحجرات الخفيه مثل حجره عرش رع وحجره البعث وحجره اللهب.......الخ
ولعل من ابرز المعالم التى يضمها المعبد مقصوره الالهه نوت والممرات المنقوره تحت سطح الارض (الاقبيه) والتى كانت بمثابه المخازن السريه لادوات الطقوس الخاصه بالالهه حتحور والتى ترجع لعهد الملك بطليموس الثالث عشر وعلى سطح المعبد توجد مقصوره اتحاد حتحور مع قرص الشمس وحجره الابراج السماويه (الزودياك) 




فيديو معبد دندره