الأربعاء، 16 سبتمبر، 2015

اهم المواقع الاثريه فى محافظه كفر الشيخ

تقع محافظه كفر الشيخ فى الاطار الجغرافى للاقليم السادس من اقاليم مصر السفلى والذى عرف باسم (خاسو) ثم اصبح فى اليونانيه (اكسويز) وفى العربيه (سخا) وهو الاسم الذى لاتزال تحتفظ به احدى قرى المحافظه وتضم محافظه كفر الشيخ العديد من المواقع والتلال الاثريه اهمها ما يلى

1- بوتو (تل الفراعنه)
احدى القرى التابعه لمركز دسوق وتشير الوثائق المصريه القديمه الى ان مدينه بوتو بحييها الشهيرين (ب) و(دب) كانت عاصمه لمصر السفلى ومقرا لحكام الشمال ومملكتهم قبل توحيد قطرى مصر على يد نعرمر واختصت مصادر العصور التاريخيه مدينه بوتو بحضانه الطفل حورس الذى وضعته امه ايزيس بمدينه بوتو او بتلك الجزيره المجاوره (اخبيت ) فى احراش الدلتا ليكون تحت رعايه وحمايه الالهه (واجيت) ربه مدينه بوتو وليكون بعيدا عن بطش عمه(ست)
واضافت المصادر القديمه انه عندما اشتد ساعد الاله (حورس) خرج من مسقط راسه (اخبيت) ليسترد عرش ابيه اوزوريس المفقود
وكان سكان مدينه بوتو اول من ايدوه وتوجوة ملكا على البلاد وساروا تحت لواءه الى ان حكمت له محكمه الارباب فى ايون باحقيته فى ارث عرش ابيه المفقود واعلنته الها لعالم الاحياء



ولهذا اصبح ملوك مصر  القديمه المناصرين لعبادته هم خلفائه وورثته على عرش البلاد ونتيجه لهذا الدور الكبير لمدينه بوتو فى تلك الاحداث السياسيه  التى سبقت توحيد البلاد فى مملكه واحده مستقره فقد ارتبطت مدينه بوتو على مر العصور التاريخيه القديمه بتاج الشمال الاحمر وشرعيه الحكم وطقس التتويج الملكى وظلت الحيه(واجيت) ربه مدينه بوتو حيث احتفظت بمكانتها واهميتها الكبيره طوال العصور القديمه رغم انتقال عواصم مصر الموحده من مدينه الى اخرى فى صعيد مصر ودلتاها
وظلت مقصوره (واجيبت) الشهيره (برنسر) بيت الحيه او بيت اللهب تلعب دورها البارز فى مناظر التتويج الملكى دليلا على شرعيه الملكيه وظلت مدينه بوتو من اهم المدن المصريه القديمه المقدسه التى يشد اليها الرحال للزياره ولاقامه بعض الشعائر الجنائزيه للمتوفى امام مقاصيرها الشهيره وقبل ان يوارى جسد المتوفى التراب
وكان الموقع الجغرافى الحالى لمدينه بوتو القديمه مثار جدل بين الباحثين وعلماء الاثار  حتى عهد قريب نظرا لان الاثار المستخرجه من الموقع كانت لا تعود لقبل العصر المتاخر والعصر اليونانى الرومانى مما لا يتفق مع الاهميه الاثريه والتاريخيه لمدينه بوتو منذ عصور ما قبل الاسرات وحتى نهايه العصور الفرعونيه
وظل موضوع تاكيد الموقع الجغرافى لمدينه بوتو معلقا بالكشف عن اثار بالموقع تعود لتاريخ هذه المدينه منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى نهايه العصور الفرعونيه حيث بدات البعثه المشتركه من كليه الاداب وهيئه الاثار المصريه عام 1986 وما تلاه من مواسم الكشف عن اثار هامه تعود لعصور الدول القديمه والوسطى والحديثه
ثم بدات بعثه المعهد الالمانى تكشف عن اثار تعود لعصور ما قبل التاريخ المبكره والمتاخره بما يتفق مع اهميه وشهره مدينه بوتو فى نصوص ومناظر العصور التاريخيه







2-سخا
احدى قرى كفر الشيخ واصبحت حاليا  جزء من مدينه كفر الشيخ ودلت المصادر المصريه على ان مدينه خاسوت الفرعونيه (سخوى) القبطيه  سخا الحاليه كانت عاصمه الاقليم السادس من اقاليم مصر السفلى  وكان هذا الاقليم يسمى كاخاست  وهو الاقليم (اكسويز) اليونانى الرومانى 
وكان لهذا الاقليم ثقل سياسى ودينى طوال العصور القديمه حيث كان يضم الى جانب عاصمته السياسيه (خاسوت) مدينه من اهم المدن الشماليه المقدسه وهى مدينه بوتو بحييها الشهيرين فى النصوص المصريه القديمه وهما(ب)و(دب) حيث كانت هذه المدينه مقرا لملوك الشمال ومملكتهم فى عصور ما قبل التايخ وعاصمه لمصر السفلى قبيل عصر الوحده وظلت هذه المدينه من اهم المدن الشماليه القديمه طوال العصور التاريخيه القديمه كما اضفت اهميه كبيره على هذا الاقليم 
ومن مدينه ساخوت (سخا) خرج فراعنه الاسره الرابعه عشره وكانت مقرا لحكمهم وعاصمه للبلاد خلال عصر هذه الاسره وكان الاله رع ثم امون رع هو الاله المحلى لمدينه خاسوت حيث دلت النصوص المصريه القديمه على ان مدينه سخا كانت مقرا للاله رع واشارت النصوص ايضا الى الاله رع بانه سيد خاسوت واستمرت مدينه سخا القديمه تلعب دورها طوال العصور الفرعونيه والعصرين اليونانى والرومانى بل اننا نجدها فى صدر الاسلام قاعده لاقليم عظيم ودار اقامه حاكم تصحبه فرقه من العساكر وذلك نقلا عن ابن حوقل والمقريزى  
وعلى الرغم من الاهميه الاثريه والتاريخيه لمدينه سخا القديمه الا ان الظروف البيئيه والبشريه التى احاطت بدلتا النيل قديما وحديثا ادت الى كثير من التخريب لاثار هذه المدينه القديمه العريقه 



فهى تقع فى شمال الدلتا وهى منطقه كثيره المستنقعات والاحواش  بالاضافه الى تلك الطبقات الرسوبيه من طمى النيل التى غمرت الدلتا على مر العصور وتراكمت فوق بقايا الاثار  بالاضافه الى ما يرويه لنا المؤرخون القدام من اخبار حدوث زلزال عظيم سنه 760 وبالتحديد يوم الخميس الثالث عشر من شهر ذى الحجه  وجاء فيما يتعلق بسخا (ووردت الاخبار من الغربيه ان مدينه سخا  تهدمت عن اخرها  ) وفضلا عن هذه الظروف البيئه نجد ان العوامل البشريه قد ساهمت كثيرا فى تخريب اثار هذه المدينه  حيث كانت الدلتا  وما زالت اقرب مناطق مصر الى اعدائها وتعرضت هذه المدن الشماليه قديما الى تخريب بسبب الحروب والغزوات التى غزت مصر فى فترات ضعفها 
لم يتبق من اثار مدينه سخا فى موقعها سوى بقايا حمام رومانى من الطوب الاحمر وتمثال لاسد رابض فاقد الراس والرقبه والساقين الاماميين  من الحجر الرملى 


وكانت اعمال الحفر التى جرت بموقع سخا منذ عام1942 وحتى عام 1967 قد كشفت عن بقايا حمام رومانى وعن بقايا اساسات منطقه سكنيه واجزاء من السور الخارجى الضخم من الطوب اللبن الذى كان يحيط بالمدينه القديمه  
هذا بالاضافه الى الكشف عن العديد من الاوانى الفخاريه مختلفه الاشكال والاحجام وعدد من تماثيل التراكوتا لاشخاص وللعديد من الالهه المصريه القديمه مثل الاله حورس الطفل (حربوكراتيس) والاله بس وغيرهما 
ومن المواقع والتلال الاثريه فى كفر الشيخ  كزم الخبيزه وشباس الشهداء (مركز دسوق) كوم الامان (على الضفه الغربيه لبحيره البرلس) منيه المرشد (على بعد 65كم شمال غرب كفر الشيخ على مقربه من بحيره البرلس)



                               فيديو معبد دندره