الاثنين، 31 أغسطس 2015

مظاهر النشاط الاقتصادى والتجارة الداخلية عند الفراعنة


مما لاشك فية ان الاقتصاد المصرى القديم قد اعتمد اساسا على الزراعة وبناء عليه فقد كانت الاراضى عرضة للبيع والشراء كما كانت تقدم للغير مقابل مبلغ ثابت بناء على رغبة صاحبها  وكانت الاراضى الزراعية لم تكن ملكية مطلقة للملك  ولكن كانت تمتلك 
للشعب فكان الملك يمتلك مالايتعدى عن 250 اكرا منها 150اكر باسمة والمائة الباقية كانت بمثابة المرتب المقدم لة كموظف من كبار موظفى الدولة وكانت موزعة على عدة اقاليم فى انحاء مصر ربما تلك التى عمل بها والتى ناهزت اثنتى عشرة منطقة 
ولقد كان الشعير والكتان اهم غلتين بالاضافة الى الذرة وكان الشعير اهم غذاء للمصرى سواء فى استخدامة خبزا او فى الصناعة  وكان الفلاح يولى اهتمامة لزراعة الخضروات والفاكهة بعد ان يفرغ من زراعة المحصول الرئيسى وكان يزرع البصل الثوم والخس والكرات وغيرها من الخضروات      





وكان الفلاح المصرى يقوم بتربية الماشية التى كانت تحتاج الى جهد كبير ومن هذة الحيوانات الوعول والغزلان والحمار والثور وايضا كان يربى الطيور مثل البط والاوز والبجع وغيرها  وكان صيد السمك من اهم مصادر الغذاء المصرى القديم  ولقد عرف 
المصرى القديم على اربعة عشر فصيلة من الاسماك ليندرج تحتها اربعة وعشرون نوعا من الاسماك 





وعلى اية حال فان فيض الزراعة بخير الارض من حبوب وفاكهة وخضر وتربية قطعان من الماشية فضلا عن انواع الصيد المختلفة كانت تعنى ان مصر كانت تكفى حاجتها الذاتية من الغذاء اقتصاديا بفضل توفر رجال اكفاء على ادارة هذه العملية الاقتصادية سواء من الفلاحين والرعاة والصيادين فكانت مصر بما تملكة ثروة الفراعنة  القدامى 

                                   
    
  


فيديو معبد دندره